الحدثدولي

مقتل شاب جزائري بالمغرب والسلطات العليا الجزائرية تتدخل

Publicité

الجزائر – أفادت القنصلية الجزائرية بوجدة اليوم الاثنين أنها تتابع بمعية السلطات العليا للبلاد قضية الشاب عماد الذي قتل في المغرب منذ شهر في ظروف غامضة.

وشددت القنصلية لدة اتصالها بعائلة الفقيد على أن قضية عماد هي قضية مركزية.

وأكدت القنصلية أن كل السلطات العليا تتابع القضية عن كثب سواء في الجزائر العاصمة أو من طرف البعثة الدبلوماسية في المغرب.
وأشارت القنصلية إلى أن قضية وفاة عماد تبقى غامضة، مذكرة أن السلطات المغربية تقوم بالتحقيقات اللازمة وإعداد الملف في أقرب وقت ممكن.

للإشارة، فإن عماد بورقبة البالغ من العمر 23 سنة القاطن بقرية العابد الحدودية أقصى غرب ولاية تلمسان، قُتل في منطقة عين الحرشة في سيدي بوبكر المغربية، المتاخمة للحدود الجزائرية، مطلع شهر جانفي الجاري في ظروف لا تزال غامضة لحد الساعة.

وكانت عائلة الشاب عماد، قد راسلت وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم من أجل التدخل لإعادة جثة ابنها من مستشفى وجدة إلى مسقط رأسه وفتح تحقيق معمق في الحادثة لمعرفة ملابسات الوفاة .

Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى