أخبار الجزائرالحدث

عبد المالك سراي لـ”بلادي نيوز”: على الجزائريين تشمير السواعد لتطوير قطاعات أخرى وعدم الاتكال على المحروقات”

الجزائر – اعتبر الخبير الاقتصادي و المالي الدولي،عبد المالك سراي،في تصريحه لـــ”بلادي نيوز” أنه من المعروف سلفًا بأن البترول و الغاز ثروات باطنية زائلة آجلًا أم عاجلًا و أن ما كشف عنه عدد من الوزراء و الخبراء عن موعد زوال البترول في الجزائر هو نتاج لمعلومات و احصاءات بالرغم من التضارب و التناقض في ذلك.

و أفاد سراي بأن تراجع مخزون البترول و صادراته كان متوقعًا بسبب غياب سياسة اقتصادية قائمة على الاستشراف و التنبؤ العلمي المسنود إلى حقائق ملموسةـمنتقدًا السياسات المطبقة من طرف الحكومات المتعاقبة و التي كانت قائمة على الاستهلاك المفرط دون التفكير في استثمار مداخيل البترول بطريقة جدية و ناجعة خاصة زمن البحبوحة المالية أين بلغ سعر البرميل الواحد للبترول 140 دولار،و كان علينا أن نطبق المثل المصري “احفظ الدينار الأبيض لليوم الأسود” و اليوم و بعد أن انهارت أسعار المحروقات انهار معها اقتصادنا المبني على الريع و هي نتيجة مستحقة و منتظرة.
و يعتقد سراي بأن أدق الدراسات المستقبلية ليست نتائجها صحيحة و دقيقة بنسبة 100 بالمائة لكنها قريبة من الحقيقة لأنها مبنية على تقديرات مؤسسة،ما يعني بأن عهد البترول قد يطول لعدة سنوات أو عقود أخرى لكن لا بد من التفكير في ايجاد البدائل المناسبة و عدم رهن اقتصاد دولة برمتها و أجيال كاملة بثروة زائلة.
و نصح سراي الجزائريين قبل الحكومة بضرورة “التشمير على سواعدهم لتطوير قطاعات أخرى أكثر انتاجية و ديمومة و عدم الاتكال على المحروقات لبناء اقتصاد قوي قائم على قواعد صلبة و أسس سليمة و غير مرهون بثروات زائلة،مشيرًا إلى أنه “بالنظر لما جاء في برنامج الرئيس تبون وتعهداته في كل خطاباته بتأسيسه لاقتصاد مبني على أسس علمية بعيداً من الريع البترولي، يبطل المخاوف من المستقبل، وقد يكون زوال البترول و نهايته محفزًا للانطلاق نحو آفاق اقتصادية جديدة.
و شدد سراي على ضرورة التركيز على الأمن الغذائي لارتباطاته بالأمن القومي ودعم المؤسسات الناشئة لإنقاذ مناصب الشغل مع احتواء القطاع الموازي لتخطي عقبة الأزمة الاقتصادية و تداعيات جائحة كورونا.
عمّـــــار قـــردود
Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى