أخبار الجزائر

شرفي يُحذّر من مغبة التلاعب بقوائم المؤطرين

حذّر رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، من التلاعب بقوائم المؤطرين، الذين ستتحصل على نسخة منها الأحزاب السياسية والقوائم الحرة للاطلاع عليها. وذلك تحت طائلة المادة 281 التي تعاقب بالحبس من  1 إلى 3 سنوات لكل من يسلم نسخة من الهيئة الناخبة لجهة غير مخولة بحكم القانون.

أصدر رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، منشورين وقرار، يتعلقون بسير العملية الانتخابية، وكيفية تعيين مراقبين داخل مكاتب التصويت وتسليم قائمة المؤطرين لممثلي الأحزاب والقوائم المستقلة، محذرًا من أي تلاعب والقوائم تحت طائلة الحبس من سنة إلى 3 سنوات.

وأوضحت تعليمة محمد شرفي، أنه يحق لكل مترشح أو ممثله المؤهل قانونا، في نطاق دائرته الانتخابية، أن يراقب جميع عمليات التصويت وفرز الأوراق وتعداد الأصوات في جميع مكاتب التصويت، وأن يسجل في محضر الفرز كل الملاحظات أو التحفظات المتعلقة بسير هذه العمليات.

ويمكن قوائم المترشحين، بمبادرة منهم، حضور عمليات التصويت والفرز أو تعيين من يمثلهم في نطاق الدائرة الانتخابية وذلك في حدود ممثل واحد في كل مركز التصويت، ممثل واحد في كل مكتب التصويت.

وشدد شرفي على أنه يجب على المراقبين المعتمدين الالتزام بالتطبيق الصارم لفحوى البروتوكول الصحي للوقاية من خطر تفشي وباء فروس كرونا ” كوفيد – 19 ” المعتمد في هذا الشأن. ويجب على المراقبين المؤهلين قانونا احترام التشريع الانتخابي ومدونة السلوك والتي يتعين عليهم إمضاؤها من قبلهم و فقا لملحق هذا القرار. ويجب أن يتم استنساخ القائمة الانتخابية في شكل قرص مضغوط، أو أية وسيلة إلكترونية مماثلة ومن أجل القيام بذلك، يجب تزويد و / أو تدعيم مصلحة الاعلام الآلي للمندوبية الولائية المكلفة بعملية الاستنساخ بالوسائل المعلوماتية الضرورية.

بخصوص شروط تسليم نسخة القائمة الانتخابية البلدية، بالنسبة للحزب السياسي الذي قدم قائمة مترشحين لانتخاب أعضاء المجلس الشعبي الوطني ليوم 12 جوان، يجب أن يتم تسليم نسخة من القائمة الانتخابية بناء على تقديم طلب موقع من طرف المسؤول الأول للحزب وهذا على أساس قائمة الأحزاب السياسية المعتمدة التي أرسلت لكم والتي قدمت قائمة مترشحين مقبولين لهذه الانتخابات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى