أخبار الجزائرإقتصادالحدث

جراد: بعد 50 سنة من تأميم المحروقات الجزائر إختارت نهائيا التوجه نحو تطوير الطاقات المتجددة

Publicité

الجزائر – قال الوزير الأول عبد العزيز جراد ، أنه بعد 50 سنة من تأميم المحروقات إختارت الجزائر التوجه نحو تطوير الطاقات المتجددة.

وقال الوزير خلال زيارته إلى ولاية الأغواط، أن الجزائر جعلت من سياستها الطاقوية أولوية قصوى، بما يجعل من الإنتقال الطاقوي عاملا أساسيا تقوم عليها مجمل سياساتها التنموية.

واعتمدت الجزائر على قاعدة صناعية ملائمة بالاستعانة بالموارد الطبيعية والطاقات البشرية التي تسمح أن تصبح رائدا في الطاقة الشمسية في السنوات القادمة.

وأوضح الوزير، أن الحكومة تلتزم بإرساء اسس وقواعد الانتقال الطاقوي المتكيفة مع مميزاتها الوطنية.

بالإضافة إلى اعتمادها على كل قدرات البلاد التي تمكنها من التجسيد الفعلي للاهداف المسطرة دون اغفال آليات التقييم الدقيق والمتابعة المستمرة.

وقال الوزير، أن الطاقات المتجددة ستصبح من الحركات الاساسية للنمو الاقتصادي الى جانب المناجم الصناعة الصيدلانية والمؤسسات الناشئىة.
وكشف جراد، أن زيادة قدرات الانتاج فضلا عن ترشيد وعقلنة الاستهلاك الداخلي للطاقة يسمح بفتح افاق جديدة، من خلال التوسيع الفعلي للنشاطات البيتروكيمائية.

وأفاد الوزير الأول، أن الحكومة إعتمدت برنامج العمل الإقتصادي، وعدة إجراءات تهدف الى تشجيع النشاطات الصناعية المرتبطة بقطاع الطاقة باستحداث مناصب الشغل وخلق ثروات محلية.
وأوضح في ذات السياق، أن سنة 2020 شهدت القيام بعدة انجازات فعلية في الميدان واطلاق عدة ورشات في المجالات التي تدخل ضمن الأولويات التي تعلق بتبسيط الإجراءات الإدارية لفائدة المتعاملين الإقتصاديين.

Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى