أخبار الجزائرالحدث

بلحيمر: من خان الوطن وتآمر عليه يكون قد تخلى عن جنسيته من تلقاء نفسه

الجزائر – اعتبر وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة عمار بلحيمر، أن المشروع التمهيدي الخاص بتجريد الجنسية من بعض الفئات التي تستهدف المساس بسيادة الدولة ووحدة الشعب، لديه مؤيدون كثر يدافعون عنه بقوة الحجج الموضوعية بعيدا عن التهويل.

وأوضح بلحيمر في حوار له مع موقع “الجالية الجزائرية”، أن المشروع  يجب تكييفه كباقي القوانين مع مختلف التطورات والمستجدات خاصة تلك التي من شأنها المساس بسيادة الدولة ووحدة الشعب، خاصة أن الحكومة أكدت أن الإجراءات المقترحة تتوافق مع الإتفاقيات الدولية كما أنها تضمن حق الطعن للفئات الثلاث المعنية بسحب الجنسية.

وذكر الوزير تلك الفئات بالمتورطين في أفعال تلحق ضررا جسيما بمصالح الدولة أو تمس بالوحدة الوطنية، ومن يقومون بنشاط أو انخراط في الخارج في جماعة أو منظمة إرهابية أو تخريبية أو يقوم بتمويلها أو بالدعاية لصالحها، وكل شخص تعامل مع دولة معادية للدولة الجزائرية.

أضاف بلحيمر قبل أن تبادر الجهات المختصة بمشروع اقتراح سحب الجنسية من هذه الفئات، فإن نوابا وسياسيين ومواطنين رافعوا عن نفس المطلب في مواقع التواصل الاجتماعي وفي فضاءات أخرى، نظرا لتجرد الفئات المعنية من أي ولاء للجزائر، بما يحملونه لها من عداء ونوايا شريرة هدفها الهدم والتخريب والتفرقة والتحريض على العصيان والتمرد.

وهنا، اعتبر وزير الاتصال أن من يخون وطنه ويتآمر عليه مع أعداء الوطن ومن ينتمي لتنظيمات إرهابية أو يشيد بجرائمها يكون قد تخلّى من تلقاء نفسه عن جنسية الوطن الذي يعاديه ويخونه بأبشع وأنذل وأخطر الطرق لجنسية شريفة مصنوعة بدم شهداء أبرار.

Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى