أخبار الجزائرالحدث

بلحيمر: ترسيم الرئيس تبون 22 فبراير يوما وطنيا للأخوة والتلاحم أفشل محاولات اختراق الحراك

Publicité

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، هذا الاثنين، أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ارتقى بترسيمه تاريخ 22 فبراير، يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بمعاني التضامن والأخوة بين الشعب وجيشه، مبرزا أن هذا التلاحم “أفشل” كل محاولات اختراق الحراك.

وفي كلمة له بمناسبة “اليوم الوطني للأخوة والتلاحم”، التي تحيي الجزائر ذكراه الثانية، أوضح بلحيمر أن الرئيس تبون “ارتقى وهو يرسم اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه بمعاني التضامن والوحدة والأخوة والتلاحم بينهما لخدمة الديمقراطية وتحقيق التنمية المستحقة عبر كامل التراب الوطني”، مؤكدا أن هذا التلاحم “ظل صامدا في وجه كل الهزات وأفشل محاولات اختراقه والنيل من صلابته خلال حراك 22 فيفري 2019 الذي نخلد ذكراه الثانية بالسعي والتطلع لبناء جزائر جديدة”.

وأضاف الوزير أن إرساء هذا اليوم هو “إجلال لعلاقة أصيلة واستثنائية تعكس الترابط التاريخي المتين بين الجيش الوطني الشعبي والأمة”، معتبرا أن الجيش والشعب في الجزائر “هما الماضي والحاضر المشترك وهما المصير الواعد الذي ضحى من أجله شهداؤنا الأبرار في أروع ملحمة نضالية لمقاومة إحدى أعتى القوى الاستعمارية”.

“ورغم قصر الظرف والوضع الاستثنائي الذي يمر به الوطن والعالم بسبب وباء كورونا إلا أن الجزائر -كما جاء في الكلمة- أطلقت قطار التغيير والتجديد باتجاه التأسيس لديمقراطية تمثيلية، تشاركية وفعلية ترتكز على تطوير منظومة الحقوق والحريات ومواكبة الثورة التكنولوجية الزاحفة”.

Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى