أخبار الجزائرالحدثتكنولوجيا

الكابل البحري ألفال/اورفال تصل سعته إلى 40 تيرابايت

الجزائر- بدأ تشغيل نظام الكابلات البحرية من الألياف البصرية ألفال/اورفال الذي يربط الجزائر العاصمة ووهران ببلنسية في إسبانيا وسيسمح تشغيله الفعلي للجزائر بالوصول في النهاية الى سعة تصل إلى 40 تيرابايت أي ما يضاهي 20 مرة احتياجات البلد الحالية، وبالتالي تحسين سرعة الإنترنت بشكل كبير.

كما أن هذا النظام، الذي كان من المقرر إطلاقه في ديسمبر 2019، قد دخل الخدمة فقط في 31 ديسمبر 2020 بسبب “مشاكل مالية وقانونية وإدارية وتقنية”.

وسيسمح النظام الجديد بإمكانية إدارة تدفق الإنترنت الداخل والخارج من الجزائر “بكفاءة”، ونقل البيانات مع زيادة سرعة وتدفق المعلومات إلى الجزائر، وكذلك قدرات الاتصال إلى المنزل والشركات، وفقا لوزارة البريد والاتصالات السلكية و اللاسلكية.

و يأتي كابل ألفال/اورفال ليعزز الوصلتين البحريتين الأخرتين المارتين عبر عنابة، بما في ذلك Medex بسعة تصل إلى 2 تيرا وكابل Alpal 2 الذي يمر عبر الجزائر عبر بالما دي مايوركا (إسبانيا) بسرعة تدفق تقدر ب85 جيغا التي تعتبر غير كافية”.

ويربط كابل الألياف البصرية البحري ألفال (الجزائر – فالانسيا) وأورفال (وهران – فالنسيا) شبكة الاتصالات الوطنية، من محطة الجميلة في الجزائر العاصمة ووهران، بالشبكة الأوروبية، على مستوى مدينة بلنسية.

Advertisements
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى