دولي

الاتحاد الأوروبي ينفي مزاعم المغرب حول “استغلال الأطفال أو تجنيدهم” من قبل جبهة البوليساريو

فند المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية, جوزيب بوريل, ادعاءات المغرب حول “استغلال الأطفال أو تجنيدهم” من قبل جبهة البوليساريو في منطقة تندوف, مشددًا على أن احترام حقوق الإنسان يعتبر عنصر أساسي في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والجزائر.

وأكد بوريل أن “لجنة العمل الخارجي في الاتحاد والمفوضية الأوروبية على إطلاع عن قرب بحالة حقوق الإنسان في الجزائر لاسيما بمنطقة تندوف, ولم يحيطوا علمًا عن استغلال الأطفال أو تجنيدهم من قبل جبهة البوليساريو ولا مشاركتهم في عروض عسكرية”, وذلك في رده باسم المفوضية الأوروبية, على سؤال برلماني أوروبي “موالي” للمغرب.

كما أوضح المسؤول الأوروبي أن “خدمة الشؤون الخارجية على استعداد للاستفسار عن الموضوع وإثارته في حال وجود أي دليل موضوعي” حول تلك الادعاءات.

ولفت بوريل إلى أن احترام حقوق الإنسان من العناصر الأساسية في السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي وفي حواره مع الدول الشريكة”, مضيفًا أن “احترام حقوق الإنسان مكرس في الدستور الجزائري, كما يعد عنصرا أساسيا في العلاقات بين
الاتحاد الأوروبي والجزائر”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى